علمتني الحياة  أن أحفظ الوفاء والتقدير لمن يستحقه وأن لا أفرط في مواصلة الأخيار أمثالكم . فسلامي لكم ممزوجا بالتقدير والإحترام

إلهــي وقـــف الســائلون ببـــاك ولاذ المـذنـــبون بجــانبــكورســت سفــــينة المـســـاكين على ســـاحل بحـر كــرمـــك فــيا أمــان الخـــائفـــين يـامـــن يســـــمع انــــيين المـــذنبــين اغـفـرلنــــا كـل ذنــب يــاأكــرم الأكــرمين نتظر كل ماهو جديد لديكم لتنثرو عطر كلماتك في كل زاويه من زوايه المنتدى وتضيفو لنا التألق والإبداع بتواجدكم الأكثر من رائع

لوقرأت الحديث المروي عن الإمام الصادق عليه السلام- لعشقت الصلاة قال الإمام الصادق عليه السلام : إن المصلّي إذا توجه إلى مصلاّه ليصلي، قال الله تعالى لملائكته : ألا ترون إلى عبدي هذا قد انقطع عن جميع الخلائق إليّ و أمِل رحمتي و جودي و رأفتي، أُشهِدكم أ

شاطر

رياح كربلاء

المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 02/01/2015

لوقرأت الحديث المروي عن الإمام الصادق عليه السلام- لعشقت الصلاة قال الإمام الصادق عليه السلام : إن المصلّي إذا توجه إلى مصلاّه ليصلي، قال الله تعالى لملائكته : ألا ترون إلى عبدي هذا قد انقطع عن جميع الخلائق إليّ و أمِل رحمتي و جودي و رأفتي، أُشهِدكم أ

مُساهمة من طرف رياح كربلاء في الأربعاء يناير 07, 2015 11:07 pm

لو قرأت الحديث المروي عن الإمام الصادق –عليه السلام- لعشقت الصلاة


قال الإمام الصادق عليه السلام : إن المصلّي إذا توجه إلى مصلاّه ليصلي،
قال الله تعالى لملائكته : ألا ترون إلى عبدي هذا قد انقطع عن جميع الخلائق إليّ و أمِل رحمتي و جودي و رأفتي، أُشهِدكم أني أحفه برحمتي و كرامتي،
فإذا رفع يديه و قال: الله أكبر و أثنى على الله،
قال الله تعالى لملائكته : يا عبادي أما ترونه كيف كبّرني و عظّمني و نزّهني عن أن يكون لي شريكُ أو شبيه أو نظير و رفع يديه تبرّؤاً عمّا يقوله أعدائي من الإشراك بي، أُشهِدكم أنّي سأكبره و أعظّمه في دار جلالي و أنزهه في منتزهات دار كرامتي، و أُبرئه من آثامه و ذنوبه و من عذاب جهنّم و من نيرانها،
فإذا قال: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله ربّ العالمين ... فقرأ فاتحة الكتاب و سورة،
قال الله لملائكته: أما ترون عبدي هذا كيف تلذذ بقراءة كلامي؟ أُشهِدُكم يا ملائكتي لأقولنَّ له يوم القيامة: اقرأ في جناني و ارق في درجتي في جناني، فلا يزال يقرأ و يرقى بعدد كل حرفٍ درجة من ذهب و درجة من فضّة و درجة من لؤلؤ و درجة من زبرجدٍ أخضر و درجة من جوهر و درجة من زمردٍ أخضر و درجة من نور رب العالمين .
فإذا ركع
قال الله لملائكته: يا ملائكتي أما ترون كيف تواضع
عبدي لجلالي و عظمتي، أُشهدكم لأعظِّمنَّه في دار كبريائي و جلالي،
فإذا رفع رأسه من الركوع
قال الله تعالى لملائكته: أما ترون يا ملائكتي كيف يقول: و أرتفع عن أعدائك كما أتواضع لأوليائك و انتصب لخدمتك، أُشهدكم يا ملائكتي لأجعلنَّ جميع العاقبة له، و لأصيرنّه إلى جناني .
فإذا سجد
قال الله لملائكته: أما ترون كيف تواضع بعد ارتفاعه، و قال لي: و إن كنت جليلاً في دنياك فأنا ذليل عند الحق إذا ظهر، سوف أرفعه بالحق و أرفع به،
فإذا رفع رأسه من السجدة الأولى،
قال الله تعالى : يا ملائكتي أما ترونه كيف قال: إني و إن تواضعت لك فسوف أخلط الانتصاب في طاعتك بالذل بين يديك،
فإذا سجد ثانيةً
قال الله تعالى لملائكته: أما ترون عبدي هذا كيف عاد إلى التواضع لي، لأعيدنَّ إليه رحمتي،
فإذا رفع رأسه قائماً
قال الله تعالى: يا ملائكتي لأرفعنّه بتواضعه كما ارتفع إلى صلاته،
ثم لا يزال يقول لملائكته هكذا في كل ركعة
حتى إذا قعد إلى التشهد الأول التشهد الثاني
قال الله: يا ملائكتي قد قضى خدمتي و عبادتي و قد يثني عليّ و صلى على محمد نبيي لأثنينّ عليه في ملكوت السماوات و الأرض و لأصليَّن على روحه في الأرواح،
فإذا صلّى على أمير المؤمنين في صلاته،
قال: لأصليّنَّ عليك كما صلّيت عليه، و لأجعلنّهُ شفيعك كما استشفعت به،
فإذا سلم من صلاته
سلّم الله عليه و سلم عليه ملائكته و فتحت له أبواب الجنان و قيل له: ادخل من أي بابٍ شئت بلا حساب.
قال الأمام الصادق عليه السلام : إن أحق الناس بالورع آل محمد و شيعتهم؛ كي تقتدي الرعية بهم .
و قال عليه السلام: إنا لنحب من شيعتنا من كان عاقلاً عالماً فهماً فقيهاً حليماً مدارياً صبوراً صدوقاً وفياً

رد: لوقرأت الحديث المروي عن الإمام الصادق عليه السلام- لعشقت الصلاة قال الإمام الصادق عليه السلام : إن المصلّي إذا توجه إلى مصلاّه ليصلي، قال الله تعالى لملائكته : ألا ترون إلى عبدي هذا قد انقطع عن جميع الخلائق إليّ و أمِل رحمتي و جودي و رأفتي، أُشهِدكم أ

مُساهمة من طرف الحاج أبو رقيه العراقي في الأربعاء يناير 07, 2015 11:19 pm

التقى رجل بأحد العارفين بالله وسأله النصيحة ، فقال له :
عليك بخمس :
ذكر الله ، ثم ذكر الله ، ثم ذكر الله ، ثم ذكر الله ، ثم ذكر الله.
فقال : هذه واحدة..!
فقال الرجل : بل خمس.
فقال : كيف ؟!
فقال الرجل : الأولى فتح ، والثانية شرح، والثالثة طرح ، والرابعة امتحان و جرح ، والخامسة رضا و منح.
فقال : كيف ؟!! زدني !
،
فقال الرجل :
⇦ الأولى : لولا أن فتح لك الباب ، ما شممت رائحة الذكر ، ولا لنفسك طاب.
⇦ والثانية : لولا أن شرح صدرك للذكر ، مادام لك وما داومت عليه ومااستمريت فيه
⇦ والثالثة : لولا أن طرح عنك الأشغال ، ما ذقت طعم الذكر ولذة المناجاة
⇦ والرابعة : لولا أن جرحك وامتحنك بذكر زلاتك , لدخل لك الشيطان من باب العجب بوارداتك , ولما صَفِيت من آفاتك
⇦ والخامسة : رضي عنك فى نهايتك فمنحك أبواباً من اليقين فى حضرته .

اللهم اكتبنا من الذاكرين حقا وصدقا ويقينا.
،،،،جمعة مباركة ،،،،،

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 5:25 pm